رئيس الجمهورية: تجاوز سوء الإدارة بات مطلباً ملحاً

بولتيك بريس

اعلن رئيس الجمهورية برهم صالح، ان تصحيح المسارات وتجاوز الأخطاء وسوء الإدارة بات مطلباً ملحّاً وليس خياراً للنقاش والجدل حوله.

جاء ذلك خلال استقباله، سكرتير الحزب الشيوعي العراقي رائد فهمي والوفد المرافق له، حيث جرى مناقشة تطورات الأوضاع في البلد.

وأكّد رئيس الجمهورية بحسب بيان صادر عن مكتبه الاعلامي، أن “المرحلة التي يمر بها البلد هامة ومفصلية تستدعي التعاون والتكاتف”، مشيراً إلى أن” استحقاقات الإصلاح وتصحيح المسارات وتجاوز الأخطاء وسوء الإدارة بات مطلباً ملحّاً وليس خياراً للنقاش والجدل حوله”، لافتاً إلى “ضرورة حماية الأمن والاستقرار المتحقق في البلد، وترسيخ دولة مقتدرة ذات سيادة وحصر السلاح بيدها”.

وأضاف صالح، أن “|الحراك الشعبي هو حراك مجتمعي رصين وواعٍ للتحديات الراهنة والمستقبلية التي تواجه البلد، وجاء نتاج أخطاء لا يمكن التغافل عنها من الفساد وسوء الإدارة”، مشيراً إلى أن “جرائم الاغتيالات والترويع للمتظاهرين والناشطين والصحفيين أعمال لا تغتفر، ولا يجب أن تمر دون عقاب”.

وأشار رئيس الجمهورية إلى أن “الانتخابات المقبلة مفصلية وتأسيسية وتأتي بعد إجماع وطني واسع على أن الأخطاء لا ينبغي أن تستمر ويجب تجاوزها، وإعادة ثقة الناخبين في العملية الانتخابية والمشاركة الواسعة فيها لتكون المسار السلمي والشعبي الحقيقي للتغيير والإصلاح، ومن أجل ذلك فإن تحقيق الأمن الانتخابي وضمان نزاهة الانتخابات يمثل الآن أولوية قصوى، لتأمين حق العراقيين في التعبير عن إرادتهم الحرة باعتبارهم مصدر كل السلطات واساسها الشرعي”.

كما أكّد رئيس الجمهورية، أنه “ومن موقعه يعمل على ضمان إجراء انتخابات نزيهة وعادلة، وأن على جميع السلطات والمؤسسات المعنية والقوى السياسية والفعاليات الاجتماعية واجب إنجاز ذلك”.