وزارة الصحة: الوضع الوبائي بات خطيرا

بولتيك بريس

اكدت وزارة الصحة في الحكومة الاتحادية، ان الوضع الوبائي بات خطيرا،و عدد الاصابات اخذ يتصاعد بشكل متسارع، داعية المواطنين الى اخذ الامر بجدية قصوى والعودة الى الالتزام التام بالاجراءات الوقائية.

وقال وزارة الصحة في بيان، انها تؤكد “وعبر تقارير خبراء الصحة العامة ان الوضع الوبائي بات خطيرا واخذ عدد الاصابات يتصاعد بشكل متسارع في هذه الموجة التي اعلنا سابقا في بياناتنا بانها ربما تكون أقسى من الموجات التي سبقتها، واليوم سجّلنا أعلى رقم من الإصابات منذ بدء الجائحة، وهذا نتيجة لعدم اكتراث المواطنين بكافة شرائحهم بالاجراءات الوقائية التي اصبح الالتزام بها شبه المعدوم وخاصة ارتداء الكمامات والتباعد البدني”.

كا اكدت الوزارة، على استمرار ملاكاتها بتقديم الرعاية المطلوبة لمرضى كورونا الراقدين في مراكز وردهات العزل مع توفير كافة الادوية والمستلزمات الضرورية الامر الذي ساعد في تقليل عدد الوفيات بالرغم من زيادة الاصابات الى مستويات غير مسبوقة.

ودعت المواطنين الى “اخذ الامر بجديةٍ قصوى والعودة الى الالتزام التام بالاجراءات الوقائية كما نحثهم على التوجه الفوري لمراكز التلقيح المنتشرة في البلاد لتلقي اللقاح لانه لا يوجد امامنا سبيل لكسر سلسلة انتقال المرض والسيطرة عليه غير اللقاح كما نلاحظ الدول التي استطاعت تلقيح شعوبها بنسب مرتفعة بدأت بالتخلي عن الإجراءات الوقائية تدريجيا وفتح البلاد نتيجة لانخفاض الإصابات والوفيات والسيطرة على الوباء”.

كما دعت وزارة الصحة “كافة الوزارات ومؤسسات الدولة الحكومية والاهلية والمنظمات كافة لاتخاذ جميع الاجراءات الوقائية داخل مؤسساتها وحث الموظفين على تلقي اللقاحات”.

واهابت الوزارة، “بالقنوات الاعلامية كافة والمدونين في وسائل التواصل الاجتماعي والقيادات الدينية والعشائرية ومنظمات المجتمع المدني الى بذل المزيد من الجهود للتوعوية الصحية وحث المواطنين على الالتزام بالاجراءات الوقائية وتلقي اللقاح باسرع وقت ممكن”.

كما اعربت الوزارة عن شكرها وتقديرها ” للملاكات العاملة في المؤٔسسات الصحية على جهودهم الكبيرة في تقديم الخدمات الصحية العلاجية والوقائية وكل الجهات الساندة لجهود وزارة الصحة”.