النفط: احتياجات محطات الكهرباء من الوقود مؤمنة

بولتيك بريس

اكدتْ وزارة النفط، امس السبت، تأمين جميع انواع الوقود لسد احتياجات محطات الطاقة الكهربائية، كاشفة عن قرب ادخال عدد من الوحدات الانتاجية في مختلف المصافي.

وقال مصدر مسؤول في وزارة النفط لـ”الصباح”: ان الوزارة عملت على توفير الوقود بجميع انواعه لمحطات الكهرباء “الغاز وزيت الغاز والنفط الاسود والنفط الخام”، اضافة الى توفير الوقود البديل.

واوضح، ان كل محطة كهربائية تعتمد في تشغيلها على نوع من الوقود الاساسي، وعند عدم توفره تعمد وزارة النفط على ضخ وقود بديل لها ، يتم تخزينه ضمن مستودعات تابعة للمحطة.

واشار الى ان خطة الوزارة تقضي العمل على تحسين النوعية والكمية لمختلف المشتقات النفطية والتي تتحقق من خلال مشاريع ووحدات يتم انشاؤها وتطويرها في المصافي القائمة حاليا لغرض الارتقاء بجودة المشتقات النفطية والمشاريع الاخرى لرفع الطاقات الانتاجية للمصافي.

وبين المصدر ان هذه المشاريع تسير في وقت واحد، اذ سيشهد هذا العام انجاز الوحدة الرابعة في نفط البصرة بطاقة 70 الف برميل ، منوها الى ان وحدات الازمرة في مصافي الجنوب سيتم استكمالها وتشغيلها خلال شهر تشرين الاول المقبل اضافة الى وحدة الازمرة في مصافي الشمال. واضاف ، ان الوزارة ستنجح بتنفيذ خطتها وفق توقيتاتها الزمنية كما نجحت في اعادة تأهيل وتشغيل مصفى صلاح الدين 2 بطاقة 70 الف برميل في شهر حزيران الماضي بعد ان تعرض الى تدمير كبير ابان سيطرة عصابات داعش الارهابية عليه.

واشاد المصدر بتمكن الملاكات الفنية والهندسية في الوزارة بالتنسيق مع الشركات ذات العلاقة من اعادة تأهيل جميع المصافي في المناطق المحررة والتي تعرضت الى التخريب من قبل عصابات داعش الارهابية مثل “مصفى الصينية بطاقة 30 الف برميل يوميا ومصفى الكسك بطاقة 15 الف برميل والقيارة بطاقة 30 الف برميل اضافة الى مصفى حديثة بطاقة 16 الف برميل ،مؤكدا ان هذه المصافي تسهم بتوفير جزء من حاجة تلك المناطق من المنتوجات النفطية.

ولفت الى ان وزارة النفط تتعامل بكل جدية وبمرونة عالية لجلب الاستثمارات في مجال بناء المصافي ، اضافة الى طرح مشاريع استثمارية كثيرة يتم التعامل معها من قبل الدوائر المختصة للبت بها.