المكتب السياسي للاتحاد الوطني يصدر بيانا حول الاحداث الاخيرة في كركوك

بولتيك بريس

اصدر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني بيانا حول الاحداث الاخيرة التي وقعت في مدينة كركوك واسفرت عن اعتقال عدد من الشباب الكورد.

وقال المكتب السياسي في بيانه، ان المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني ينظر بقلق الى الاحداث الامنية الى وقعت في كركوك خلال اليومين الماضيين، ونوضح لجميع الاطراف بان الرفيق بافل طالباني الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكوردستاني، اعلم رئيس الوزراء الاتحادي مصطفى الكاظمي بالاعتداءات التي وقعت على منازل الكورد والخروقات التي قامت بها القوات الامنية واعتقال الشباب، واستمر في اتصالاته مع رئيس الوزراء وكبار المسؤلين في بغداد لمعالجة المشكلة واطلاق سراح المعتقلين واكد رفضه لتلك الاوضاع المختلقة.

واضاف المكتب السياسي في بيانه: ان الاتحاد الوطني الكوردستاني يعتبر كركوك والكركوكيين اكبر من اية مزايدات او شعارات تطلقها بعض الاطراف من ضمنهما بعض اعضاء المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، تلك الشعارات تستخدم للنوايا وتحقيق مكاسب حزبية ضيقة، وهذا يعرض القضية المشروعة لكركوك ومصير سكانها الى الخطر، ونحن نعتقد بأن هذا الامر هو حركة سياسية غير منطقية، لذا الاتحاد الوطني الكوردستاني كقوة مسؤولة وسيتبع اسس حماية روح التعايش السلمي وسيقوم بحماية التعايش في كوكوك.

واوضح البيان: كما سيقوم الاتحاد الوطني بحماية حقوق وارض وكوردستانية المدينة وسيعمل بهذه الاستراتيجية ولن يقبل من اي طرف الاستمرار في الاعتقالات التعسفية وان يعرض التعايش الاجتماعي الى الخطر وسيكون له خياراته الخاصة في حال حدوث اي جديد.